Untitled Document

 

ابحث في الارشيف

أنباء اليوم today

 
 

رئيس التحرير /فرات البسام


بوتين يتحدث عن علاقة موسكو بالرياض.. حذر الأخيرة من أمريكا

 
الرئيسية | مقالات | تحقيقات | لقاءات | هموم الناس | هيئة التحرير | اتصل بنا

users login cp

د. عبدالله بن موسى الطاير
بعد 91 عاماً من العلاقات السعودية الروسية.. الملك في روسيا
جريدة الرياض
بتاريخ : الخميس 05-10-2017 03:54 مساء

المملكة لا تنتظر من روسيا تغيراً جوهرياً في موقفها من سوريا، كما أن روسيا لا تتوقع من المملكة تغاضياً عن الجرائم التي ارتكبت في حق الشعب السوري، ولكن يمكن للدولتين العمل على تضميد جراح سوريا واختصار مدة المعاناة والعمل سوياً ضمن المنظومة الدولية.. كشفت إحدى البرقيات المرسلة من القنصل العام العراقي في مكة أن نظيره السوفيتي كريم حكيموف صديق مقرب للملك عبدالعزيز -رحمهم الله- وكأنه مستشار خاص للملك أكثر منه مبعوثا لدولة أجنبية. والاتحاد السوفيتي أول من اعترف بالمملكة في عام 1926م، أي قبل إعلان توحيدها رسميا في عام 1932م. كان حكيموف سفيرا فوق العادة، ويلقب بالباشا الأحمر، ومن حبه للمؤسس كان يستدعي الأطباء الروس إلى المملكة لتقديم الخدمات الطبية للمواطنين السعوديين. نهاية هذا الدبلوماسي كانت مأساوية حيث استدعي لموسكو -رغم تمسك الملك عبدالعزيز به وتوجسه من مصير سيء ينتظره- ولكنه استجاب لطلب حكومة ستالين فاعتقل وقتل في عام الإرهاب الكبير الذي شهدته روسيا 1937-1938 حيث تمت تصفية الكثير من الدبلوماسيين والمسؤولين الروس البارزين. زار الأمير فيصل (الملك) الاتحاد السوفيتي عام 1932م لمدة عشرة أيام، كما زارها الملك عبدالله بن عبدالعزيز عام 2003م وهو ولي عهد حينئذ، ومن بعده الملك سلمان عام 2006م وهو أمير الرياض آنذاك، وزارها الأمير سلطان ولي العهد حينئذ عام 2007م، وتشرفت أن كنت ضمن الوفد المرافق في تلك الزيارة. كما زار الرئيس الروسي عام 2007م المملكة. هذا التاريخ المتأرجح من العلاقات بما فيه من منعطفات مفصلية مهمة استطاع الأمير محمد بن سلمان أن يجمع مفرداته إلى بعضها في زيارتين مهمتين في عامي 2015م و2017م، ووقعت عدة عقود منذ ذلك الحين وأهمها صفقة شراء أسلحة من روسيا بمبلغ 3.5 مليارات دولار شريطة أن تحصل المملكة على بعض التقنيات وأن يُصنّع جزء من الأسلحة في الداخل السعودي. الملك سلمان يتوج 91 عاما من العلاقات التاريخية بزيارة ملكية هي الأولى من نوعها لملك سعودي لروسيا، وسط فوضى تخنق منطقة الشرق الأوسط، ولهيب قضايا مؤرقة. فروسيا أصبحت مهتمة بالقضايا العربية الساخنة في سوريا والعراق، كما أنها ترى أن الأمريكيين لم ينهوا معركة واحدة بالاستقرار السياسي في الدول التي دخلوها وبخاصة أفغانستان والعراق، ولذلك ترى لزاما عليها التصرف بشكل مختلف. المملكة تدرك أن روسيا دولة دائمة العضوية في مجلس الأمن، ولها حضورها الدولي والإقليمي ولذلك فإنه لا يمكن تجاهل هذه الدولة لا على الصعيد الثنائي ولا على صعيد قضايا المنطقة والعالم. ولذلك فإن جملة المتناقضات هذه تجعل من الزيارة اختراقا تاريخيا لنفض الغبار الذي يلف المنطقة، وتأتي في ظل ترحيب وحماس متبادل من الطرفين مما يبشر بحدوث تفاهمات في ملفات عديدة منها سوريا واليمن ومكافحة الإرهاب وأسعار النفط. ما هو أهم -من وجهة نظري- من العقود والصفقات والتفاهمات التكتيكية هو أن تثمر الزيارة عن تأسيس أرضية مشتركة من الثقة تسمح للدولتين بالتعاون طويل المدى على الصعيد الثنائي وعلى مستوى قضايا المنطقة والعالم. دول مجلس التعاون لديها إشكالات مصيرية، وأهمها مع حليف روسيا وأعني به إيران، فكيف لروسيا أن توازن بين علاقات متينة تتطلع إليها دول المجلس وبين علاقاتها الاستراتيجية مع إيران. ليس في السياسة أبيض وأسود، ولكن ما بينهما طيف عريض يتيح للدول المناورة، وهي المساحة الكافية لقائدين كبيرين كالملك سلمان والرئيس بوتين للتوصل إلى توافقات وتفاهمات حول القضايا الخلافية بناء على ثقة متبادلة تلعب فيها السمات الشخصية الدور الأكبر. المملكة لا تنتظر من روسيا تغيرا جوهريا في موقفها من سوريا، كما أن روسيا لا تتوقع من المملكة تغاضيا عن الجرائم التي ارتكبت في حق الشعب السوري، ولكن يمكن للدولتين العمل على تضميد جراح سوريا واختصار مدة المعاناة والعمل سويا ضمن المنظومة الدولية لإقرار تسوية سياسية توافقية يمكن لها أن تحافظ على وحدة الأراضي السورية وتعد بمستقبل أكثر أملا. زيارة الملك سلمان في توقيتها بالنسبة للمملكة والمنطقة والعالم لن تكون سوى تاريخية، وسوف ينتج عنها قرارات تؤسس لمرحلة جديدة من العلاقات السعودية الروسية تعبر بها نحو المئة الثانية بقدرة أكبر على العمل والتنسيق المشترك.

.......................................................................................................................

طباعة الخبر  ارسال الخبر الى صديق
الزيارات : 28 | التعليقات : 0

المقالات و التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة بل عن رأي كتابها

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

themes/hameed-style/homefac2.jpg

 

مـقـالات الـيـوم

صفحة جديدة 2

 

الاستفتاء

هل انت مع انشاء برلمان اعلامي عربي يحمى الاعلام والاعلاميين والشعوب العربية من الهجمات الخارجي
نعم
لا
اود معرفة المزيد

نتائج التصويت
الأرشيف

للأتصال بنا :

 

 السعودية مكتب وفاكس 0096638255665  -  الكويت:0096597446292 - العراق: 009647811594488 - فلسطين : 00970598292803 - الجزائر : 00213770803427

او عبر البريد الالكتروني :anba_alyoum@hotmail.com

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة أنباء اليوم © 2012

 Powered by arabportal