Untitled Document

 

ابحث في الارشيف

أنباء اليوم today

 
 

رئيس التحرير /فرات البسام


تيريزا ماي تقترح فترة انتقالية بعد بريكست مدتها سنتان

 
الرئيسية | مقالات | تحقيقات | لقاءات | هموم الناس | هيئة التحرير | اتصل بنا

users login cp

ابتسام كريم
واقع حال
بتاريخ : الأربعاء 13-09-2017 11:33 مساء

شروط للهروب إلى الضفة الأخرى !لم تكن لتدع وحيدها دون زوجة فبعد أن استقر ماديا في غربته كان لابد أن يستقر اجتماعيا وليس هناك أفضل من فتاة ذات حسب ونسب تجعله مسؤولا عن بيت وعائلة وهكذا بدأت الألف ميل بدخول البيوت من أبوابها وطبعا تمسك بتلابيب ابنها الوسيم .في كل مرة كان يدخل ويخرج بحزمة عيوب فهذه متعالية وتلك ممتلئة والأخرى عبوس.. الخ الخ..............ورجع إلى مهجره خاذلا الأم المترقبة بشغف زواجه من ابنة بلده. لكنها لم تقطع الأمل فربما في إجازته التالية تحقق مرادها وتحوز فتاة ما على إعجابه.أثلج صدرها باتصاله فقد وجد ضالنه أخيرا ـ هذا ما اعتقده ـ عندما أخبرها أن الفتاة التي تشاركه السكن ذاته وربما الغرفة ذاتها لايهم هي فتاته المنشودة والزواج منها خطوته التالية. في خضم حديثه مع أمه المنصتة نسي أن يقول لها شيئا عن جمالها أو عائلتها فمثل هذه المعلومات غير جديرة بالذكر لا سيما وأن جنسيتها تشفع لها فبعد سنوات سيكون مواطنا هو الآخر.هو لم ينس أن يقول فقط لأمه فهي لم تسأله لصدمتها بالخبر بل نسي أن يفكر في ماضيها، علاقاتها مثل أي رجل عربي. فمن كان في مثل ظروفه يسقط كل الشروط فما يبحث عنه في فتاته العريبة من عفة وخلق وجمال وماض مشرف وحاضر مشرق يتباهى به بين خلانه وأصدقائه ليس بالضرورة هو ذاته ما يطلبه في الفتاة الأجنبية وهذا يشمل عذريتها الذي هو دليل قاطع لابس فيه على أنه - ماباس فمها غير امها- كما يقولون.الجنسية هي الضالة، هي الغاية، وهي الوسيلة فجنسية البلد الأم أصبحت عبئا ثقيلا التخلص منه يتطلب تنازلات وتضحيات أقلها كسر خواطر الأمهات. فقبل هذا قالها شارلز ديكنز "أكثر من محزن أن تشعر بالخجل من وطنك ".ولكن المخجل حقا أننا أورثنا  هذا الخجل إلى أبنائنا حتى بات البعض يتهرب من الأجابة عند سؤاله عن بلده الأم وكأنه ماض يشوبه العار! والمحزن حقا  ياسيد ديكنز أننا سوينا المسألة بيننا وبين أنفسنا وما عادت تثقل كاهلنا أو تؤنبنا فقد أصبحنا، بعد سين وجيم، مواطنين من الدرجة الثانية وإن كان لنا مالهم وعلينا ما عليهم .مواطنون صارعوا أمواج البحر وخاضوا غماره  من أجل هوية تفتح لهم آفاقا جديدة.اما التنازلات التي قدموها  فهي قرابين لطرق متشعبة وطويلة وربما وعرة ومعتمة وووووووو ولكنها اختيار المضطر .

.......................................................................................................................

طباعة الخبر  ارسال الخبر الى صديق
الزيارات : 124 | التعليقات : 0

المقالات و التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة بل عن رأي كتابها

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

themes/hameed-style/homefac2.jpg

 

مـقـالات الـيـوم

صفحة جديدة 2

 

الاستفتاء

هل انت مع انشاء برلمان اعلامي عربي يحمى الاعلام والاعلاميين والشعوب العربية من الهجمات الخارجي
نعم
لا
اود معرفة المزيد

نتائج التصويت
الأرشيف

للأتصال بنا :

 

 السعودية مكتب وفاكس 0096638255665  -  الكويت:0096597446292 - العراق: 009647811594488 - فلسطين : 00970598292803 - الجزائر : 00213770803427

او عبر البريد الالكتروني :anba_alyoum@hotmail.com

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة أنباء اليوم © 2012

 Powered by arabportal