Untitled Document

 

ابحث في الارشيف

أنباء اليوم today

 
 

رئيس التحرير /فرات البسام


تحطم طائرة تدريب للقوات الجوية الباكستانية ونجاة قائدها

 
الرئيسية | مقالات | تحقيقات | لقاءات | هموم الناس | هيئة التحرير | اتصل بنا

users login cp

أشواق سليم النمري
قصتي
بتاريخ : الأربعاء 28-12-2016 11:39 مساء

مابين ورقي وحبري قصتي التي سأتوجها بكلمات وعبارات وجمل أحكي فيها أهم محطات نجاحاتي وأتوقف عند محطات قد تؤلمني كثيراً ولكن دفعتني لأصنع نفسي وأكون أنا اليوم..بَدَأتْ حياتي وترعرت في "مملكتي الخاصة" مملكة تضم أباً عظيماً وأماً أعظم لم يشعروني بالعجز ولم يشعروني في يوم من الأيام بأنني فتاة أختلف عن الأخريات من أخوتي رسما لي حياة أجني خطوات نجاحاتها وانجازاتها اليوم لأكون تلك الفتاة التي أصبحت لها بصمتها في مجتمع قد يكون محبط لها بالدرجة الأولى وذلك ابتداءً من مدرستي التي كنت أرى في أعين الجميع الشفقة بل تنطق أعينهم قبل عباراتهم بإستفهامات كيف لها اكمال المسير !!ولكن عندما يكون للإنسان أهداف وطموحات صنعها من أسرة عظيمة فلا يكون لتلك العبارات ونظرات الشفقة أي اعتبارات في خطوات هدفه ...فقد اقتربت من نفسي كثيراً واحتضنت فكري بعمق وتحاورت مع ذاتي ، قررت أن أكسر الحواجز التي تعيقني وأزيل الغبار من زوايا حياتي وأغلق مدن الضياع جميعها وأشعل أنوار العلم بطريقي..أكملت مسيرتي التعليمية وأنا ما زلت أرى في الآخرين أن المسير لطريق أحلامك وطموحاتك ضئيل جداًً وطريق مظلم مهجور سيأخذك إلى منطقة أشبه بنهاية الحياة ولكن عمق توكلي بالله وصدق ثقتي به جعلتني أصبوا إلى ما أحلم به وأرسمه اليوم في عيون كل من حاول التقليل من قدراتي وطموحاتي وأهدافي فإلتحقت بالجامعه ومارست دراستي بشكل أكثر من الطبيعي البعض أُفعم لهمتي والبعض يلاحقني بنظرة العجز والتّألم تخرجت منها بفضل الله ومنته وحملت في يداي أُولى ورقة نجاحاتي..وثيقة تخرجي التي أوقفتني على الطريق الصحيح وكان يجب علي أن أوظف تلك المجهودات في محيط فعال أرسم من خلاله نجاحاتي وأنقلها لمن يحاكي اعاقتي ، . أُترجمها في عبارات أولها علينا أن نتوكل على الله وأن نعلم أن لله حكمه في خلقنا هكذا وأن لا نستاء من اعاقتنا ولا من ألفاظ ونظرات البعض لنا..رُزقت بفضل الله بعمل نسجت فيه فكري وفعلّت فيه دوري بشكل واضح وملحوظ وها أنا اليوم أكتب هذه القصه التي نسجت أحرفها من واقع وليس من خيال ..ومن منطلق ذلك على الجميع أن يعي أن "لا اعاقة في الجسد إنما الإعاقة في العقل" ولا اعاقة في طموح بل الإعاقة في الكسل والتراخي عن تحقيق الطموح ، ولا خجل من اعاقة تحمل في طياتها أهداف تنهض بالمجتمع ..فعلينا دائماً أن نرفع سقف طموحاتنا أكثر مما نستطيع ، ونخفض سقف توقعاتنا أكثر مما نستطيع ، لتكون ناجحاً قي حياتك نجاح يرتقي بك إلى أن تكون صانع جيد يجيد صناعة تحقيق مخططه الفكري والعملي ..لذا اعلموا أن الفشل بداية جيدة للوقوف على الطريق الصحيح كن أنت الأقوى منه والأقدر عليه .وأن في الأمل نوافذ تضيء كل أحلامنا وأن خلف كل مستحيل اصرار على التحدي والوصول ، . . وأخيراً،،، اعاقتنا ليست داء وإنما دواء لكل من توقف عن تحقيق هدف أو طموح ...

.......................................................................................................................

طباعة الخبر  ارسال الخبر الى صديق
الزيارات : 368 | التعليقات : 0

المقالات و التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة بل عن رأي كتابها

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

themes/hameed-style/homefac2.jpg

 

مـقـالات الـيـوم

صفحة جديدة 2

 

الاستفتاء

هل انت مع انشاء برلمان اعلامي عربي يحمى الاعلام والاعلاميين والشعوب العربية من الهجمات الخارجي
نعم
لا
اود معرفة المزيد

نتائج التصويت
الأرشيف

للأتصال بنا :

 

 السعودية مكتب وفاكس 0096638255665  -  الكويت:0096597446292 - العراق: 009647811594488 - فلسطين : 00970598292803 - الجزائر : 00213770803427

او عبر البريد الالكتروني :anba_alyoum@hotmail.com

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة أنباء اليوم © 2012

 Powered by arabportal