Untitled Document

 

ابحث في الارشيف

أنباء اليوم today

 
 

رئيس التحرير /فرات البسام


تحطم طائرة تدريب للقوات الجوية الباكستانية ونجاة قائدها

 
الرئيسية | مقالات | تحقيقات | لقاءات | هموم الناس | هيئة التحرير | اتصل بنا

users login cp

فدوى بنت عبدالحي محمد
وبالوالدين احسانا
بتاريخ : الجمعة 22-07-2016 01:46 صباحا

وجود الوالدين فى البيت مثل الجنة والنار  ، ووالله إنهم بركة البيت وسكينته ،قال تعالى ((وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا ))فضل الوالدين  على الأبناء عظيم ، وحق علينا ان نذكر هذا الفضل ونبر بوالدينا سواء كانوا أحياء أو أموات من منا يستشعر ما تعانيه الأم من تعب الحمل وألام الولادة  والسهر ليال طويلة الى ان يبلغ أشده ويصبح شابا يافعا   كذلك الحال بالنسبة للفتاة وما ان يصبحا فى عمر الزواج يبدأ الوالدين باختيار الزوجة الصالحة والزوج الصالح ولكن من منا يعلم الغيب دائما الناس لها الظاهر أما الباطن فلا يعلمه الا الله .فما إن يتزوج الشاب تبدأ المعاناه ويبدأ الإهمال من الإبن لوالديه ،اذكر قصة وقعت منذ سنوات قريبة آلمتنى وأثرت فيني كثيرا خصوصا ان تلك المرأة العجوز كان لها ذكرى جميلة معى لا أنساها  المرأة كان لها ثلاث من الأبناء كانت تعيش مع الابن الأصغر وكان يقوم على رعايتهما الا ان بلغ عمر الشباب وأراد أن يتزوج  ،فاختارت له الأم زوجة وعاشت العائلة فى سعادة فترة قصيرة من الزمن الا أن جاء اليوم الذى قررت فيه الزوجة ان تترك البيت اذا بقيت أم زوجها فيه وحجتها لماذا تبقى عندى ولديها أبناء غيرك فهم الأكبر والاولى برعايتها فما كان من الإبن الا أن أخد والدته وذهب بها الى منزل أخيه الأكبر  وبعد يومين علت الأصوات من زوجة الإبن الأكبر لماذا تبقى عندى فإما انا او هى فما كان من الابن الا أن أخدها الى بيت أخيه الأوسط وبالطبع لم يكن الحال أفضل كل واحدة تقول لماذا تبقى عندى فما كان من الابن  الأوسط الا أن ذهب بها لبيت أخيه االأصغر لم يستطع الابن أن يقنع زوجته بوجود أمه فى المنزل وبأن يحضر لها خادمة خيرته زوجته إما هى وإما أمه فما كان منه إلا أنذهب بأمه الى دار العجزة وتركها عند الباب فر هاربا دون أن تعلم أين هى ، بقيت الأم فى دار العجزة الى أن توفاها الله ،وكبر هؤلاء الأبناء وزوجاتهم وأبناؤهم والله الذى لا اله الا هو ان هؤلاء الأبناء يعيشون بفقر ومرض هم وغم ،نسأل الله العافية  إن الله يمهل ولا يهمل وبرنا بوالدينا سنجني ثماره مع أبناؤنا . وهذه قصة لشاب كان يعمل مهندسا فى احدى الشركات بعد سنه أراد أن يتوجه لشركة أخرى فقدم إستقالته وإستلم حقوقه الذى لم يكن يملك غيرها ذهب الى البيت وأخبر والديه بما حصل معه فما كان منهم الا أن أخبروه أن يذهب بالمبلغ ويسجل لهم للحج ، وبالفعل دفع المبلغ كاملا وودعهما وبعد أسبوعين من عودتهما عمل هذا الإبن فى وظيفة أخرى وهو فى عمله اتصل عليه مديره السابق وأخبره أن له مكافئة عليه أن يأتي ويستلمها فذهب وكانت المكافئة شيك بنفس قيمة المبلغ الذى دفعه لوالديه لأداء مناسك الحج ،والله عجبا ولكن من يتق الله يجعل له مخرجآ ويرزقه من حيث لا يحتسب . قصص البر والعقوق كثيرة ، أتسائل أين نحن من السلف الصالح ، أين نحن من أويس إبن عامر الذى لو أقسم على الله لأبرّه وذلك ببره بوالديه رحمه الله ،أين هذا البر من الذى يرفع صوته على والديه ؟ أين هذا من الذى يضرب والديه ، لا والأدهى والأمر من المغيبين الذين يقتلون أمهاتهم وأباؤهم أعاذنا الله من ذلك نسأل الله أن يحفظ أبناؤنا وبناتنا من كل فكر ضال ويعيننا على تربية أبناؤنا تربية صالحة من منا سأل نفسه كم دعاء دعا ولم يستجاب له ؟ولماذا لا يستجاب دعاؤه ؟ لعله عاق لوالديه ،لعله بخل على والديه ،لعله رفع صوته يوم من الأيام والله عز وجل لم ولن يستجيب لعاق لوالديه اذا كان هناك أناس يحبون الله ويحبُهم الله فهناك أناس قد إبتعدوا عن الله عز وجل وهؤلاء سيجدون جزائهم فى الدنيا قبل الآخرة قال الحبيب صلى الله عليه وسلم (الوالد أوسط أبواب الجنة فاحفظ البيت إن شئت أو ضيع )

.......................................................................................................................

طباعة الخبر  ارسال الخبر الى صديق
الزيارات : 279 | التعليقات : 0

المقالات و التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة بل عن رأي كتابها

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

themes/hameed-style/homefac2.jpg

 

مـقـالات الـيـوم

صفحة جديدة 2

 

الاستفتاء

هل انت مع انشاء برلمان اعلامي عربي يحمى الاعلام والاعلاميين والشعوب العربية من الهجمات الخارجي
نعم
لا
اود معرفة المزيد

نتائج التصويت
الأرشيف

للأتصال بنا :

 

 السعودية مكتب وفاكس 0096638255665  -  الكويت:0096597446292 - العراق: 009647811594488 - فلسطين : 00970598292803 - الجزائر : 00213770803427

او عبر البريد الالكتروني :anba_alyoum@hotmail.com

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة أنباء اليوم © 2012

 Powered by arabportal