Untitled Document

 

ابحث في الارشيف

أنباء اليوم today

 
 

رئيس التحرير /فرات البسام


رئيس لجنة التحقيق في ميانمار يؤكد على وقوع جرائم دولية فيها

 
الرئيسية | مقالات | تحقيقات | لقاءات | هموم الناس | هيئة التحرير | اتصل بنا

users login cp

محمد الشيخ
واقعنا الإعلامي والحقيقة المرّة
صحيفة الرياض
بتاريخ : الخميس 21-11-2013 03:03 صباحا

 

  في حوار خاص مفعم بالصراحة ومتناهٍ في الشفافية قلت للأمير نواف بن فيصل إن الخطاب الإعلامي لرعاية الشباب يبدو خطاباً متهالكاً قد عفى عليه الزمن بعدم قدرته على مواكبة لغة الإعلام الحديث المتسم بالديناميكية شكلاً ومضموناً، حيث يتمظهر ذلك من خلال لغته التي تبدو خشبية، أو من خلال عدم قدرته على تمثيل الرئاسة التمثيل الأمثل؛ سواء في إظهار حراكها في غير مجال بالشكل الذي يعبر عن مبتغياتها، أو حتى بالدفاع عنها بالتصدي للهجمات التي تتعرض لها بين حين وآخر من غير جهة من الجهات.

صراحتي الواضحة ومباشرتي في التوصيف لم تجعل الأمير نواف يتمترس للدفاع عن مؤسسته كما كنت أتوقع، كما لم تفرض عليه التذرع بإجابات معلبة كما هي عادة كثير من المسؤولين، بل بادلني الصراحة بالصراحة؛ حيث كانت له وجهة نظر لا أستطيع الإفصاح عنها؛ لأنني لا أملك الحق في ذلك؛ لكنني احترمتها لكونها تعبر عن وجهة نظر مسؤول لربما يفرض عليه العمل الحكومي التحرك في مساحة محددة، وحتى حدود معينة؛ لكنني – وحتى أكون صادقاً - تمنيت عليه أن يتحرك لإصلاح هذا العطب في جسم الرئاسة.

نفس الكلام قلته لأمين عام اللجنة الاولمبية محمد المسحل في الأيام الأولى لتوليه حقيبة الأمانة، إذ نصحته بالعمل على رسم استراتيجية إعلامية ذات مهنية عالية، وذكرته بخطئه الجسيم حينما شكل ما أسماه بإدارة التخطيط الإعلامي والعلاقات العامة إبان إدارته المنتخبات حيث أتى بأناس لا حضور لهم يذكر على الساحة الإعلامية الرياضية سواء على رأس الإدارة، أو منسقين إعلاميين للمنتخبات فكانت هذه الإدارة أشبه ما تكون بجسم هلامي لا أحد يراه إلا من خلال أخبار ضعيفة لا ترقى للحد الأدنى للعمل الإعلامي المهني.

قبل يومين بادرني الراقي خالد الزيد عضو اتحاد الكرة باتصال على خلفية مقالتي الأخيرة "بين نواف وعيد مباراة خارج القانون" ودار بيننا نقاش طويل حولها، خلصت فيها إلى ضرورة معالجة الواقع الإعلامي السيئ في اتحاد الكرة الذي يفضحه التبلد تارة، والارتباك تارات أكثر، وسقت له من الشواهد ما يؤكد ذلك، وقد وعدني خيراً.

أتفهم جيداً أن بعضهم قد يقول: هل يعقل أنه لا يوجد في واحدة من المؤسسات الرياضية الثلاث (رعاية الشباب، واللجنة الأولمبية، واتحاد الكرة) ما يقنعني بالعمل الإعلامي الذي تقوم به، ولربما يقولون أيضاً إنني أبالغ في توصيفي وأذهب بعيداً في نقدي، ولربما يذهب بعض منهم إلى ما هو أبعد من ذلك في تحليله بتخمينات أو تأويلات مشخصنة؛ ولكن – وللأمانة – لم أقف على هذا الواقع الإعلامي، ولم أخرج بهذه القناعة إلا بعد متابعة دقيقة ولسنوات طويلة أثبتت لي أن العمل الإعلامي في هذه المؤسسات فيه ما فيه من غياب المهنية والقدرة على مسايرة الواقع الإعلامي، وأنها تظلم نفسها بركونها لهذا الواقع السيئ.

إنني على يقين أن الجانب الإعلامي في أي مؤسسة رياضية أو غير ذلك لا يقل في الأهمية عن الجوانب المفصلية الأخرى فيها، ولذلك ينبغي أن تكون العناية به على أعلى المستويات؛ خصوصاً في واقعنا الرياضي المنفتح على نمطين لا يمكن تجاوزهما، ففيه الإعلام الرامي للإصلاح ببحثه الدؤوب عن الحقيقة، كما أن فيه الإعلام الرامي إلى الهدم بافتئاته عليها، وكلاهما يحتاج من هذه المؤسسات إلى الانفتاح على الواقع باستراتيجية دقيقة، وإدارة للعبة بذكاء بالغ.

 

.......................................................................................................................

طباعة الخبر  ارسال الخبر الى صديق
الزيارات : 326 | التعليقات : 0

المقالات و التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة بل عن رأي كتابها

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

themes/hameed-style/homefac2.jpg

 

مـقـالات الـيـوم

صفحة جديدة 2

 

الاستفتاء

هل انت مع انشاء برلمان اعلامي عربي يحمى الاعلام والاعلاميين والشعوب العربية من الهجمات الخارجي
نعم
لا
اود معرفة المزيد

نتائج التصويت
الأرشيف

للأتصال بنا :

 

 السعودية مكتب وفاكس 0096638255665  -  الكويت:0096597446292 - العراق: 009647811594488 - فلسطين : 00970598292803 - الجزائر : 00213770803427

او عبر البريد الالكتروني :anba_alyoum@hotmail.com

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة أنباء اليوم © 2012

 Powered by arabportal