رواد التكنولوجيا يتصدون للسمعة السيئة لبروكسل

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 11 فبراير 2018 - 12:31 مساءً
رواد التكنولوجيا يتصدون للسمعة السيئة لبروكسل

تحاول مؤسسة «مولنغيك» المتخصصة في دعم الشركات الناشئة التصدي للسمعة السيئة لحي مولنبيك الشعبي في بروكسل الذي يعاني سكانه المتحدرون بنسبة كبيرة من أصول مغاربية من البطالة والفقر فضلا عن وصمة دعم المجموعات المتشددة التي طالته أخيرا.
ففي ربيع العام 2015 أي قبل التداول باسم هذا الحي إثر هجمات باريس التي أوقعت 130 قتيلا في نوفمبر من العام نفسه، أطلق المقاول الشاب ابراهيم واساري الذي لم ينه دراسته الثانوية هذا المشروع.
وتكمن الفكرة في التوجه مباشرة إلى شباب الحي في ظل نقص الفرص المهنية المتوافرة لهم والنفاذ المحدود للتكنولوجيا.
ومع الفرنسية جولي فولون البالغة 36 عاما، أطلق ابراهيم واساري «مولنغيك» التي باتت تثير الإعجاب والمديح من عمالقة شركات التكنولوجيا الجديدة ومن الأوساط السياسية على السواء.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة انباء اليوم السعودية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.