هل بين الخليج العربي وأمريكا أهداف ثابته وسياسات متغيرة

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 11 يناير 2018 - 9:50 مساءً
هل بين الخليج العربي وأمريكا أهداف ثابته وسياسات متغيرة

يعد الخليج العربي من المناطق المهمة في السياسة الخارجية الأمريكية منذ الحرب العالمية الثانية وتحديدآ في عام 1945 عندما رسم الرئيس الأمريكي روزفلت والملك عبدالعزيز ال سعود معالم هذه العلاقة الاستراتيجية عندما اجتمعا على متن الطراد الأمريكي (كوينسي ) ومن خلال مادار في ذلك الاجتماع المذكور اتضحت أهم المصالح الإستراتيجية المشتركة والمصالح الأمريكية في المنطقة وتم الاتفاق على انشاء قاعدة الظهران وتأسيس شركة أرامكو السعوية النفطية والتي تعتبر أكبر شركة مصدرة للنفط في العالم وفي الخمسينات ترسخت تلك المصالح في عهد الرئيس الامريكي ((ايزنهاور ) سنة 1957 وكان مبدأ ايزنهاور وسياسته ملأ الفراغ ثم مبدأ (نيكسون) 1973 عندما انسحبت امريكا من جنوب شرق آسيا واتجهت نحو الخليج العربي ثم مبدأ كارتر والذي اعتبر أي اعتداء على الخليج العربي هو اعتداء على أمريكا ،ثم حرب الخليج الثانية واخراج العراق من الكويت
وأخيرا احتلال العراق عام 2003 كان الغاية منه هو تأمين منطقة الخليج العربي كمنطقة نفوذ اقتصادية وعسكرية ومشاركة متينة بنيت على المصالح بين الطرفين

أن الأهداف والمصالح الأمريكية والشراكات مبنية على اسس أستراتيجية في الخليج العربي يمكن تلخليصها في التالي

أولآ الموقع الجيوبولتك للخليج العربي والذي يتيح للولايات المتحدة الأمريكية وبمشاركة دول الخليج في حماية الممرات المائية في هرمز وباب المندب من أجل تدفق النفط عبرهما إلى قناة السويس ومن ثم إلى أوربا

ثانيآ أنتاج الطاقة (النفط والغاز) والتي توجد بكميات كبيرة في الخليج العربي ويكون هناك تبادل أقتصادي على أساس أنتاج تلك الطاقة

ثالثآ الاستثمارات الأمريكية الكبيرة في الخليج العربي والتي تمثل دول الخليج من أكبر الأسواق لتصريف المنتجات الأمريكية

رابعآ كذلك لأمريكا مصلحة في استقرار المنطقة وخاصة تأمين عملية السلام والمحافظة على حدود اسرائيل من خلال خلق علاقات جيدة مع العراق والخليج العربي والذي يؤمن جانب كبير من عملية السلام .الإسرائيلية الفلسطينية .

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة انباء اليوم السعودية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.